Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية تقارير يومية

تقرير العملات-19يونيو

سجل الدولار الأسترالي ارتفاعات قوية خلال تعاملات اليوم الجمعة وكان أكثر العملات ربحاً بنسبة تصل إلى 2.92% بالتزامن مع استفادته من إيجابية بيانات مبيعات التجزئة والتي سجلت نمواً قوياً في الشهر الماضي، بالإضافة إلى أن مفوضية العمل في استراليا كشفت عن قرارها بزيادة الحد الأدنى للأجور داخل البلاد بنسبة 1.75% أي بزيادة قدرها 13 دولار استرالي بداية من الشهر القادم.

وسجل الدولار الكندي ارتفاعات ملحوظة خلال التعاملات بنسبة تصل إلى 1.01% بالتزامن مع استفادته من ارتفاعات أسعار النفط التي استمرت مع بداية تعاملات الفترة الآسيوية وحتى الساعات الأخيرة من التداول على مدار اليوم الجمعة، وذلك بدعم من البيانات الإيجابية التي صدرت في كل من استراليا وبريطانيا.

وفي الوقت ذاته، سجل كلاً من الين الياباني والفرنك السويسري ارتفاعات ملحوظة بنسبة تصل إلى 0.39% و 0.28% على التوالي لكل منهما، بفضل تزايد الطلب عليهم باعتبارهم ملاذ آمن في ظل تفشي فيروس كورونا والمخاوف من تداعياته الاقتصادية السلبية.

ولقد سجل الدولار النيوزلندي ارتفاعات طفيفة خلال التعاملات بنسبة تصل إلى 0.21% فقط، بالتزامن مع غياب البيانات الاقتصادية المهمة المؤثرة على تداولاته، وبخاصة بعد تضرره أمس من سلبية بيانات النمو الاقتصادي، حيث كشفت بيانات النمو التي صدرت عن مكتب الإحصاء النيوزلندي أمس الخميس، عن انكماش مؤشر الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 1.6% خلال الربع الأول من عام 2020 الجاري.

وعلى الجانب الآخر، سجلت العملة الأوروبية الموحدة، اليورو، هبوطاً طفيفاً خلال التعاملات بنسبة تصل إلى 0.33% بالتزامن مع استمرار المناقشات الأوروبية حول خطة التعافي الاقتصادي، وفشل القادة الأوروبيين في التوصل إلى هذه الخطة التحفيزية حتى الآن، بما يحول دون العمل على تعافي الاقتصادات الأوروبية بسرعة.

وأيضا، سجل الدولار الأمريكي هبوطاً ملحوظاً بنسبة تصل إلى 0.46% مع غياب البيانات الاقتصادية المهمة المؤثرة على تداولاته، ولكن مع ضعف شهية المخاطرة في الأسواق، يظل الطلب على الدولار ضعيفاً ومن ثم يؤدي ذلك إلى هبوطه أمام العملات الأخرى.

وأخيراً، جاء الجنيه الاسترليني على رأس قائمة العملات الأكثر هبوطاً خلال تعاملات اليوم الجمعة بنسبة تصل إلى 4.02%، وذلك على الرغم من بيانات مبيعات التجزئة الإيجابية في بريطانيا، وربما فإن التقارير الصحفية التي أشارت إلى أن الممثل التجاري الأمريكي، روبرت لايتهایزر قد قال في تصريحات له بأن الاتفاق التجاري بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة قد يظل عالقاً حتى الانتخابات الرئاسية
الأمريكية، قد تكون أثرت سلبياً على تعاملاته.