تقرير السوق _ الاثنين 07-10-2019

Post Date: 10/07/2019

تقرير السوق _ الاثنين 07-10-2019

خلاصة أحداث الجمعة: لا تغيير ملموس بعد بيانات التوظيف المتباينة يوم الجمعة

انتعشت مؤشرات الأسهم الأمريكية يوم الجمعة وارتفع كل من داو جونز الصناعي وستاندرد آند بورز 500 وناسداك بعد خفوت حدة المخاوف من التباطؤ الاقتصادي بفضل بيانات التوظيف الإيجابية لشهر سبتمبر. وجاء عدد الوظائف الجديدة في القطاع الخاص للشهر الماضي أقل من العدد المتوقع عند 145 ألف وظيفة جديدة حيث سجل زيادة عند 136 ألف وظيفة. وجاء معدل البطالة في البلاد مغايراً للتوقعات عند 3.7 ٪ حيث انخفض إلى 3.5 ٪ في سبتمبر.

 

لكن بنفس الوقت، تعرض كل من مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 لخسارتهما الأسبوعية الثالثة، وتراجعا بنسبة 0.92 ٪ و 0.33 ٪ على التوالي خلال الأيام السبعة الماضية، على الرغم من أن ناسداك تمكن من التقدم الأسبوع الماضي حيث ارتفع بنسبة 0.54 ٪. بدوره، انتعش مؤشر الدولار قليلاً بعد انخفاضه لثلاث جلسات متتالية مرتفعاً بنسبة 0.02٪ إلى 98.81 يوم الجمعة. ومع اقتراب بدء موسم الأرباح  هذا الأسبوع، يمكننا توقع أن تكون الأسواق أكثر حذراً – يُفضل عدم الاعتمام على أي تحركات قوية تأتي من الأسهم.

 

في المقابل، تواصل الأصول الآمنة اتجاهها الصعودي حيث ارتفع الذهب بنسبة 0.15 ٪ ليصل إلى 1504 دولار للأونصة، وارتفع الين بنسبة 0.11 ٪ مقابل الدولار ليغلق عند 106.94 يوم الجمعة. وشهدت سندات الخزانة الأمريكية تغييراً طفيفاً: وارتفعت عائدات العامين بمقدار 1 نقطة أساس لتصل إلى 1.40٪ ، وتراجعت عائدات الـ 10 سنوات 1 نقطة أساس وأغلقت عائدات الـ 30 عاماً على انخفاض طفيف عند 2.02٪

 

انتقالاً للأسواق الآسيوية، أغلق مؤشر هانغ سنغ ومؤشر ستريتس تايمز على انخفاض للأسبوع الثالث على التوالي حيث انخفضا بنسبة 0.52 ٪ و 1.51 ٪ على التوالي عن الأسبوع السابق. كما انخفض مؤشر نيكاي للأسبوع الثاني وعانى من خسارة أسبوعية بنسبة 2.14 ٪. أما صباح اليوم، افتتحت الأسواق على ارتفاع حيث تقدم مؤشر نيكاي بنسبة 0.17 ٪ وارتفع مؤشر ستريتس تايمز بنسبة 0.14 ٪.

 

من جهة أخرى، تشمل أبرز أحداث هذا الأسبوع صدور محضر اجتماع السياسة النقدية عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء بتاريخ 9 أكتوبر في تمام الساعة 10 مساءً (4+ بتوقيت غرينتش)، كما لدينا اجتماع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس عند الساعة 3.30 عصراً (4+ بتوقيت غرينتش). وسوف تمنح هذه المصارف المركزية المستثمرين فكرة أفضل حول مدى اتفاق أعضاء الاحتياطي الفيدرالي على السياسة النقدية وتوقعات عن الاقتصادين الأمريكي والأوروبي.

 

على صعيد آخر، تستمر المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في وقت لاحق هذا الأسبوع حيث يجتمع مسؤولون رفيعو المستوى من كلا البلدين يومي الخميس والجمعة. ويتوقع المستثمرون الوصول إلى صفقة جزئية بين الجانبين في حين أن الاتفاق طويل الأجل لا يزال بعيد المنال.

 

تحليل اليوم: هل بات احتمال تخفيض أسعار الفائدة الأمريكية أكثر احتمالاً في شهر أكتوبر؟

شهدت الأسواق الأمريكية أجواءً مضطربة الأسبوع الماضي حيث أشارت البيانات الاقتصادية الأمريكية إلى أن اقتصاد البلاد ربما يعاني من تباطؤٍ اقتصادي – وهو تأثير محتمل للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. لكن هذه المخاوف تراجعت بفضل بيانات التوظيف المختلطة التي أُعلنت يوم الجمعة، والتي أعطت الأسواق وقتاً للتعافي. وقد ساهمت التصحيحات الصعودية لتقرير الوظائف لشهري يوليو وأغسطس في تعزيز التفاؤل في السوق (تنقيحات صعودية بواقع 7000 وظيفة لشهر يوليو و 38000 وظيفة لشهر أغسطس). وتقدمت المؤشرات الرئيسية في الولايات المتحدة بنسبة 1.4 ٪ نتيجة لذلك.

 

كان عدد الوظائف للقطاع الخاص أقل من متوسط ​​الزيادة الشهرية البالغ 161 ألف وظيفة في عام 2019. في حين كان نمو الوظائف في سبتمبر مدفوعاً إلى حد كبير بقطاع الرعاية الصحية (الذي أضاف 39 ألف وظيفة) وقطاع الخدمات المهنية والتجارية (34 ألف وظيفة). وهذا يشير إلى أنه على الرغم من أن سوق العمل يتمتع بصحة جيدة، إلا أنه يظهر علامات على التباطؤ.

 

في حين لم يتغير متوسط الأجور بالساعة (لجميع الموظفين في وظائف القطاع الخاص) في سبتمبر. وقد يكون عدم وجود زيادة في الأجور الشهرية هو إشارة بأن التضخم والإنفاق الاستهلاكي سوف يتباطأن. ومن المحتمل أن يتطلع السوق إلى مؤشر ثقة المستهلك يوم الجمعة للحصول على إشارة أفضل لاتجاه مسار التضخم والإنفاق الاستهلاكي. ويعتقد السوق بأن المؤشر سينخفض ​​إلى 92.0 من المستوى السابق البالغ 93.2. ونحن توقع انخفاضه إلى 91.0.

 

أخيراً، يبدو أن قرر خفض أسعار الفائدة في أكتوبر بات أكثر احتمالاً. وتشير العقود المستقبلية لصندوق الاحتياطي الفيدرالي إلى أن السوق يتوقع خفض الفائدة هذا الشهر بنسبة 83.9 ٪، ونتوقع أن يتم الإعلان عن هذا في اجتماع السياسة النقدية الفيدرالي في 30 أكتوبر، ويأتي ذلك لدعم سوق العمل ودفع قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة. وبالتالي، قد يكون أمام الدولار مجال أكبر للهبوط حيث من المتوقع أن يكسر المتوسط ​​المتحرك لـ 100 يوم عند 98.75  ليتراوح بين 98.50 و 98.72.

 

Probability of a rate cut growing amid concerns of economic slowdown in the US

التحليل الفني: مؤشر الدولار

من المحتمل أن يحاول المضاربون على ارتفاع الدولار إعادة اختبار مستوى المقاومة 98.91 ودفع السعر إلى ما فوق المتوسط ​​المتحرك لـ 50 يوم عند 99.05. وإذا تصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين بعد اجتماع يوم الخميس، أو إذا جاء مؤشر ثقة المستهلك يوم الجمعة مخيباً للآمال، فمن المرجح أن يكسر الدولار مستوى الدعم الأولي عند 98.72 ، ليتداول بين 98.50 و 98.72.

Share this post

error: Content is protected !!