نموذج الحساب التجريبي


للمتداولين: إليكم أهم الأحداث المؤثرة بالسوق العالمي هذا الأسبوع

 ينطلق موسم إعلان البنوك لأرباح الربع الثالث هذا الأسبوع مع تقرير جي بي مورجان (NYSE:JPM) تشيس وغيرها من البنوك الكبرى. وستتم مراقبة بيانات التضخم في الولايات المتحدة عن كثب فى الوقت الذى الذي سينشر فيه بنك الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماعات السياسة النقدية الذى تم في سبتمبر، والذي قال المسؤولون خلاله إنهم سيبدؤون في تقليص مخصصات التحفيز بحلول نهاية هذا العام. ومن المقرر أن يبدأ صندوق النقد الدولي والبنك الدولي اجتماعهما السنوي يوم الاثنين المقبل، لكن الجدل حول رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا ألقى بظلاله على أحداث الاجتماع. وفي المملكة المتحدة، ستركز البيانات على وضع الاقتصاد وسط تزايد التوقعات برفع أسعار الفائدة مع تصاعد الضغوط التضخمية. إليك ما تحتاج إلى معرفته لبدء أسبوعك.

أرباح البنوك
بدأت بعض أكبر البنوك العالمية العاملة في الولايات المتحدة في نشر تقارير الأرباح، بينما يركز المستثمرون على مشاكل سلسلة التوريد العالمية ونقص العمالة والتقليص المنتظر من قبل الاحتياطي الفيدرالي لمخصصات التحفيز الشهري البالغة 120 مليار دولار.

سيصدر تقرير جي. بي. مورجان تشيس (NYSE: JPM)، وبلاكروك إنك (NYSE:BLK) يوم الأربعاء يليه تقرير كل من  بنك أوف أمريكا (NYSE: NYSE:BAC)، وويلز فارغو آند كو (NYSE:WFC)، مورجان ستانلي (NYSE: NYSE:MS) ،  و جولدمان ساكس (NYSE:GS) لاحقا هذا الأسبوع.

جدير بالذكر أن نتائج معظم البنوك فاقت تقديرات الأرباح في الربع الثاني مع انتعاش الاقتصاد، حيث سجل كل من  ويلس فارجو و بنك أوف أمريكا و سيتي جروب (NYSE: NYSE:C) و جي. بي. مورجان تشيس أرباحًا مجمعة قدرها 33 مليار دولار.

ومن المرجح أن يكون هذا الزخم قد تباطأ في الربع الثالث؛ حيث من المتوقع أن تنمو أرباح القطاع المالي بنسبة 17.4٪ ، مقابل ما يقرب من 160٪ في الربع الثاني، وفقًا لبيانات I / B / E / S من رفنيتيف.

وقد حذرت ليز يونغ، رئيسة إستراتيجية الاستثمار في "سوفي" في نيويورك: "أعتقد أنه سيكون موسم أرباح مشبوه". "إذا أدت مشكلات سلسلة التوريد إلى ارتفاع التكاليف، فيمكن لشركة تتمتع بقوة تسعير قوية أن تتغلب على هذه التكاليف المرتفعة. ولكن لا يمكنك تجاوز نقص العمالة إذا لم تتمكن من العثور على عمال لتوظيفهم."

البيانات الأمريكية
التقرير الاقتصادي الأمريكي الرئيسي الذي يجب متابعته هذا الأسبوع هو تقرير بيانات تضخم أسعار المستهلكين لشهر سبتمبر الذى سيصدر يوم الأربعاء. وعلى الرغم أن معدل ارتفاع الأسعار قد خفف من حدة التضخم إلا أنه لا يزال أعلى مما كان عليه قبل الوباء نظرًا لزيادة الطلب بعد إعادة فتح الاقتصاد مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

ويتوقع الاقتصاديون أن يتطابق مؤشر أسعار المستهلك مع الزيادة الشهرية في أغسطس بنسبة 0.3٪ وأن ترتفع المكاسب السنوية بنسبة 5.3٪.

من المقرر صدور بيانات تضخم أسعار المنتجين يوم الخميس، تليها بيانات مبيعات التجزئة يوم الجمعة. من المتوقع أن تنخفض مبيعات التجزئة بسبب انخفاض مبيعات السيارات وسط اختناقات سلسلة التوريد، ولكن باستثناء السيارات، من المتوقع أن تزيد مبيعات التجزئة.

محضر اجتماع الاحتياطي الفيدرالي
سيقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بنشر محضر اجتماع شهر سبتمبر يوم الأربعاء وسط توقعات بأنه سيبدأ في تقليص مشتريات الأصول قبل نهاية هذا العام، وهي خطوة أولى مهمة نحو رفع أسعار الفائدة في نهاية المطاف.

تقرير الوظائف لشهر سبتمبر الذى جاء أضعف من المتوقع يوم الجمعة لم يفعل شيئًا يذكر لتغيير التوقعات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبدأ في تقليص التحفيز بحلول نهاية العام.

على الرغم من أن الاقتصاد أضاف 194000 وظيفة فقط في سبتمبر، فإن مراجعة بيانات الأشهر السابقة تشير إلى أن الاقتصاد قد تمكن حتى الآن من استعادة نصف عجز الوظائف الذي واجهه في ديسمبر، وذلك مقارنة بمستويات التوظيف قبل الوباء.

وكان جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد صرح خلال الشهر الماضي إنه سيحتاج فقط إلى رؤية تقرير الوظائف الأمريكية "اللائق" لشهر سبتمبر ليكون جاهزًا للبدء في التقليص التدريجي في نوفمبر.

الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي
تبدأ الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي يوم الاثنين، حيث سيناقش المسؤولون أوضاع الاقتصاد العالمي ، وتداعيات وباء كوفيد المستمر، وقضايا الضرائب العالمية.

لكن فضيحة تزوير البيانات التي تهدد الحياة المهنية للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، طغت على الأحداث الهامة.

حيث ظهرت ادعاءات تزعم أن جورجيفا ضغطت على موظفي البنك الدولي لتعديل البيانات لصالح الصين في عام 2017 ، عندما كانت في منصب الرئيس التنفيذي للبنك.

هذه المزاعم - التي نفتها جورجيفا بشدة - ستلقي بظلالها على مبادرات الصندوق لمساعدة العالم في التعافي بعد الوباء.

ومن غير المتوقع اتخاذ قرار بشأن مستقبل جورجيفا في صندوق النقد الدولي حتى يوم الاثنين على أقرب تقدير.

بيانات المملكة المتحدة
ستسلط البيانات الاقتصادية القادمة الأضواء على ظهور إشارات على تباطؤ الاقتصاد البريطاني وسط ارتفاع الأسعار، واضطرابات سلاسل التوريد ونقص الموظفين.

يوم الثلاثاء، تم نشر تقرير التغير في أعداد اعانات البطالة لشهر سبتمبر، جنبًا إلى جنب مع بيانات البطالة والأجور لشهر أغسطس. وستصدر بيانات الناتج المحلي الإجمالي لشهر أغسطس يوم الأربعاء ، جنبًا إلى جنب مع البيانات الصناعية والتصنيعية.

تراهن الأسواق على أن بنك إنجلترا قد يصبح أول بنك مركزي رئيسي يرفع أسعار الفائدة منذ تفشي الوباء.

وصرح مايكل سوندرز المسؤول في بنك إنجلترا يوم السبت في مقابلة في صحيفة تلغراف إنه يتعين على العائلات الاستعداد لرفع أسعار الفائدة "مبكرًا بشكل كبير" مع تصاعد ضغط التضخم.

6- سعر الذهب

ارتفع سعر الذهب بقوة يوم الجمعة عقب بيانات سوق العمل الأمريكي المخيبة للآمال، ولكن بفحص البيانات وجد المستثمرون انخفاضًا في معدل البطالة لأدنى المستويات منذ فبراير 2020، بما دفع الذهب للإغلاق بخسارة كل الأرباح المسجلة خلال الجلسة. ويتوقع المحللون ألا تستمر ارتفاعات الذهب القوية خلال الأسبوع المقبل، ولكن ربما يتأثر بقوة أو ضعف بيانات أسعار المستهلكين، والتي تقيس معدل التضخم بالولايات المتحدة.

7- النفط

ارتفعت أسعار الطاقة بقوة خلال الفترة الماضية، ويراها المحللون أكبر تهديد لارتفاع التضخم بالاقتصادات التي تتعافى لتوها من ضربات أزمة كورونا. يسجل الغاز الطبيعي أعلى مستوياته منذ عام 2014 أعلى 5 دولار لكل مليون وحدة حرارية، فيما أغلق نفط برنت أعلى 82 دولار للبرميل.

واستمرت أوبك على سياسة الرفع التدريجي المحدود، على الرغم من مطالبات الولايات المتحدة بزيادة المعروض.

وأشارت بيانات المخزون الأمريكية خلال الأسبوع الماضي لزيادة كبيرة في مخزون الطاقة بالولايات المتحدة، ولكن أفادت التقارير بأن الولايات المتحدة ستحرر المخزون، وتزيد السحب منه لتفادي أزمة طاقة.

بينما تعاني أوروبا مع أسعار الغاز التي ترتفع بقوة، وأفادت أنباء بحريق ضخم في أحد أنابيب الغاز الروسية التي تنقل الغاز لأوروبا يوم الجمعة.

8- العملات الرقمية
تستقر عملة بتكوين حوالي سعر 55 دولار للبرميل، لتتحرك في نطاق طوال عطلة نهاية الأسبوع، ولكن يشير المحللون بأن العملة الرقمية ربما تكون على وشك الاختراق لمستوى قياسي جديد خلال الربع الأخير من العام.

فيما ترتفع عملة ريبيل اليوم بقوة، بعد إعلانها عن تكنولوجيا جديدة للمدفوعات.
فيما تتراجع عملة شيبا قليلًا بعد الارتفاعات التي تجاوزت 300% بأسبوع، وهناك توقعات بتراجع سريع في سعر العملة.
وترتفع عملة STX/USD اليوم بقوة، بسبب مشاريع جديدة، زاد الارتفاع عن 50%.

9- الليرة التركية
تظل الليرة التركية تحت تهديد بسبب الخفض المفاجئ لمعدل الفائدة من البنك المركزي التركي، بما أضر بثقة الأسواق باستقلالية قرار البنك. وظهرت تقارير عن رويترز يوم الجمعة تشير إلى فقدان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، لثقته بقرار محافظ المركزي التركي، شهاب كافجي أوغلو، بسبب تأخره في خفض معدل الفائدة.

ولو صحت التقارير وعزل الرئيس التركي محافظ بنكه المركزي الرابع في غضون عامين، سيكون لهذا تداعيات سلبية على سعر صرف الليرة التركية. وبإغلاق تداولات يوم الجمعة، سجلت الليرة التركية رقم قياسي جديد قرب 9 ليرة تركية لكل دولار أمريكي.

في حال استمرت قوة مؤشر الدولار الأمريكي أيضًا ستكون الليرة التركية سلبية.

شاهد أيضا
11-10-2021 الدولار يستقر قرب قمة 14 شهرا مقابل اليورو
الدولار يستقر قرب قمة 14 شهرا مقابل اليورو
11-10-2021 عاجل: لهذا السبب ترتفع العملات الرقمية..أنباء إيجابية ودعم حكومي
عاجل: لهذا السبب ترتفع العملات الرقمية..أنباء إيجابية ودعم حكومي
11-10-2021 الدولار يرتفع مع اقتراب بيانات التضخم الأمريكي
الدولار يرتفع مع اقتراب بيانات التضخم الأمريكي
11-10-2021 خطوة غير مسبوقة من الصين تهدد سوق النفط العالمي !
خطوة غير مسبوقة من الصين تهدد سوق النفط العالمي !
11-10-2021 تباين أسعار النفط قبل تقرير الوظائف الأميركية وتوقع لمزيد من المكاسب
تباين أسعار النفط قبل تقرير الوظائف الأميركية وتوقع لمزيد من المكاسب
11-10-2021 عاجل: بتكوين تفعلها والعملات تحتفل " التقاطع الذهبي "
عاجل: بتكوين تفعلها والعملات تحتفل " التقاطع الذهبي "
أخبار عالمية
أخبار تركيا
التحليل الفني
تقارير يومية
كاريكاتير اقتصادي
مقالات

تابعنا

بحث عن

19-10-2021 التحليل الفني للأسواق - الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
19-10-2021
التحليل الفني للأسواق - الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
18-10-2021 التحليل الفني للأسواق - الاثنين 18 أكتوبر 2021
18-10-2021
التحليل الفني للأسواق - الاثنين 18 أكتوبر 2021
26-01-2021 الأسهم والعقود الآجلة تنزلق على توقيت التحفيز؛ وارتفاع الدولار. تحديث الأسواق
26-01-2021
الأسهم والعقود الآجلة تنزلق على توقيت التحفيز؛ وارتفاع الدولار. تحديث الأسواق
25-01-2021 ارتفاع الأسهم والعقود الآجلة على رهانات التحفيز، وانخفاض الدولار: تحديث الأسواق
25-01-2021
ارتفاع الأسهم والعقود الآجلة على رهانات التحفيز، وانخفاض الدولار: تحديث الأسواق

تواصل معنا
  • رقم الهاتف: 00905530499999
  • الإيميل: info@rahal-group.com
من نحن
تأسست مجموعة رحال عام 2007 من قبل مجموعة من المتداولين أصحاب الخبرة في أسواق المال, والقادرين على فهم متطلبات العميل. وتوسعت منذ ذلك الحين لتتحول إلى شركة استثمارية كبرى ورائدة في هذا المجال
حقوق النشر محفوظة © مجموعة الرحال  2021