Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية المقالات

لماذا الأوامر مهمة في أسواق الفوركس؟

في عالم الفوركس، يتوجب على المتداولين البحث عن وسائل للتحكم في مواقفهم في سوق يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

 فالقيمة المالية لممتلكاتهم تتغير باستمرار، ولذلك فإن إدارة هذه المخاطر تصبح ضرورة ملحة، و يصبح من الصعب جدًا، إلا إذا كنت شركة كبيرة تستطيع توظيف أشخاص للعمل على مدار الساعة للقيام بإدارة مواقع مفتوحة يدويًا على مدار اليوم.

في هذا السياق، تأتي أنواع الأوامر إلى الخدمة فهي  الأدوات التي يستخدمها المستثمرون والمتداولون في سوق الفوركس لإدارة مواقفهم بشكل غير نشط. تسمح هذه الأدوات للمستثمرين بضمان أن تبقى قيمة معاملاتهم ضمن حدود معينة حتى وإن تغير السوق على مدار الساعة!

أمر السوق:

يعتبر أمر السوق أكثر أنواع الأوامر شيوعًا في سوق الفوركس.

 ببساطة، هو مجرد أداة تعليمة لشراء شيء بسعر السوق الحالي، ويمكن أن نقارنه بزر "اشتر الآن" على المواقع الإلكترونية التي نستخدمها للتسوق عبر الإنترنت.

فإن أمر السوق يتم تنفيذه على الفور عند وضعه، حيث يبحث هذا الأمر تلقائيًا عن أفضل سعر متاح في السوق ويحجز الطلب بذلك السعر.

ونظرًا لسرعة تغيير الأسعار في سوق الفوركس، قد يتم تنفيذ أمر السوق بسعر مختلف قليلًا عما كنت تعتزم.

الأمر المعلق:

أما بالنسبة لأمر معلق، فهو أداة لتنفيذ صفقة شراء أو بيع فقط عندما تتحقق بعض الشروط، ويمكن اعتباره أمر سوق مشروط حيث لا يُنفذ ولا يُعتبر جزءًا من حسابات الهامش حتى يٌنفذ فعليًا.

تساعد الأوامر المعلقة في القضاء على الحاجة إلى مراقبة السوق بشكل مستمر للقيام بعملية تداول.

بدلاً من ذلك، تتيح للمتداولين إعداد أوامر تلقائية ستنفذ الصفقات فورًا عندما تتوافر الشروط المحددة.

أمر حجز الأرباح:

تكون أوامر حجز الأرباح عادةً تعليمات لإلغاء موقف مفتوح طويل، أي للبيع. تحدد هذه الأوامر الشروط التي يجب تحقيقها قبل أن يتم الإلغاء.

كما تتيح هذه الأوامر للمتداولين تحقيق أرباح في سوق تتغير فيه الأسعار بسرعة ويمكن أن تستغرق عملية وضع الأوامر وقتًا طويلًا.

أمر وقف الخسارة:

أما أمر وقف الخسارة، فهو عكس أمر حجز الأرباح. ومع ذلك، يتم استخدامه على نطاق أوسع في الأسواق من أمر حجز الأرباح.

ويحدد هذا الأمر عتبة هابطة يكون المستثمر مستعدًا لتحملها،

وإذا هوت الأسعار يقوم المستثمرون ببيع ممتلكاتهم بهدف تقليل خسائرهم.

أمر وقف الارتفاع المتقدم:

أمر وقف الارتفاع المتقدم مشابه لأمر وقف الخسارة، ولكنه يُستخدم بشكل أكبر في الأسواق، ويحدد الأمر حدًا هابطًا يجب أن يكون المستثمر على استعداد لتحمله.

 إذا ارتفعت الأسعار فوق هذا الحد، يمكن للمستثمرين بيع ممتلكاتهم بهدف تحقيق أرباح، والجدير بالذكر أن هذا الأمر يتحرك مع سعر السوق، مما يسمح بتعديل الحد الأدنى للسعر بناءً على الأسعار الجديدة.

الأوامر المعتمدة:

يُتيح سوق الفوركس أيضًا للمستثمرين إنشاء أوامر معتمدة، مما يعني أن المستثمر يمكنه وضع أمرين في وقت واحد، واستنادًا إلى ظروف السوق، سيتم تنفيذ واحدة منهما فقط.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي وضع أمر واحد إلى وضع أمر آخر في المستقبل. تُستخدم الأوامر المعتمدة لتصميم خوارزميات معقدة تنفذ صفقات بأقل تدخل إنساني.

يتجه سوق الفوركس بشكل متزايد نحو استخدام الذكاء الاصطناعي لتنفيذ الصفقات، حيث يعتقد العديد من المتداولين أن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل بفعالية في سوق تتغير فيه الأسعار بشكل متقلب ويعمل على مدار 24 ساعة في اليوم و7 أيام في الأسبوع!

وهنا نود التأكيد أنه لا يوجد حلاً مثلى لجميع المتداولين.

يعتمد الاختيار بين التداول بالذكاء الاصطناعي والتداول البشري على الاحتياجات الشخصية والخبرات والأهداف المالية.

يمكن أن يكون التوجه نحو استخدام مزيج من الأساليب هو الحلا الأمثل، حيث يمكن الاستفادة من مزايا الذكاء الاصطناعي في التحليل الفني واتخاذ القرارات السريعة، بينما يمكن للتداول البشري إضافة العوامل الاجتماعية والإدراك الشامل لتحقيق نجاح أكبر في التداول.

لقراءة المزيد حول ما هو الأفضل التداول بالذكاء الاصطناعي أم البشري