Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية المقالات

ما هو مفهوم السبريد في عالم التداول؟

إذا كنتَ من هواة التداول في الأسواق المالية أو حتى قد قرأتَ القليل عن هذا المجال، فمن المرجح أن تكون قد واجهت مصطلح "السبريد"، أو ربما سمعتَ عن "فارق السعر بين العرض والطلب". ولكن هل فهمتَ حقاً ماذا يعني هذا المصطلح؟ يعتبر فهم مفهوم السبريد أمرًا حيويًا لجميع المتداولين، بغض النظر عن نوع السوق المالي الذي يشاركون فيه.

أهمية السبريد تكمن في تأثيره المباشر على شيء يهم كل متداول: أرباحه المحتملة.

سنقوم في هذا المقال بفحص هذا المفهوم بتفصيل، ونشرح كيف يؤثر عليه، وكيفية حسابه وأكثر!

 

السبريد (Spread): يعتبر واحدًا من أهم المصطلحات الأساسية في عالم التداول والاستثمار، حيث يُفهم على أنه الفرق بين سعر البيع وسعر الشراء لأداة مالية معينة في الأسواق المالية لفترة زمنية معينة.

ويُعَد السبريد مصدر دخل أساسي لوسطاء التداول ويشغل دورًا كبيرًا في تحديد تكلفة التداول.

كيف يُحسب السبريد؟

 يتم حساب السبريد عن طريق قياس الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع بوحدات النقاط أو ما يعرف بالـ "بيب" للأداة المالية، و يُعتبر البيب هو أصغر تغيير في سعر الصرف، وعادةً ما يُعبر بالكسور العشرية الرابعة لأزواج العملات.

 على سبيل المثال، إذا كان سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي 1.1234/1.1235، فإن السبريد في هذا المثال يكون نقطة واحدة أو بيب واحد.

العوامل المؤثرة على حجم السبريد: حيث يتأثر حجم السبريد بعدة عوامل، منها:

سيولة الأداة المالية: كلما زادت سيولة الأداة المالية، كلما كانت فروق الأسعار أقل. الأصول ذات السيولة العالية تتيح فجوات ضيقة بين العرض والطلب.

ظروف السوق: تتأثر فروق الأسعار بظروف السوق الحالية، وقد تكون أعلى خلال فترات التقلب الكبير أو عند إصدار أخبار هامة.

حجم التداول: يعتمد حجم السبريد على حجم التداول للأداة المالية، حيث يكون سوق الأصول الأكثر تداولًا أكثر سيولة.

أهمية فهم السبريد للتجار: يمكن أن يكون فهم مفهوم السبريد ذا أهمية قصوى للمتداولين، حيث يسهم في تحديد تكلفة التداول ويؤثر مباشرة على الأرباح المحتملة.

لذا عليك عند اختيار وسيط، يجب أخذ حجم السبريد في اعتبارك إلى جانب العوامل الأخرى كالسيولة وظروف السوق.

حيث يُعتبر سبريد البنوك هو الأفضل لتداول الفوركس، فهذا النوع من السبريد يعكس الفرق الحقيقي بين أسعار العرض والطلب في سوق الفوركس، للوصول إلى هذا النوع من السبريد، يحتاج المتداول إلى حساب.

أهمية معرفة قيمة السبريد:

إن معرفة قيمة السبريد أمر ذو أهمية بالغة عند التداول، و يعتمد ذلك على استراتيجية التداول التي يتبناها المتداول.

 إذا كنت تداول بتركيز على الفترات الزمنية القصيرة وتقوم بعدد كبير من الصفقات، فإن سبريد التداول يصبح أمرًا حيويًا لا يمكن تجاهله.

أما إذا كنت تستخدم استراتيجية طويلة المدى وتهدف إلى تحقيق نقاط كبيرة على مدى أسابيع أو شهور، فإن قيمة السبريد لا تكون ذات أهمية كبيرة مقارنة بالحركة المستهدفة.

 ومع ذلك، إذا كنت تعتمد على التداول اليومي أو التداول الفوري، فإن قيمة السبريد قد تكون الفارق بين الربح والخسارة في صفقاتك.

 

تأثير قيمة السبريد على الاستراتيجية:

 يمكن استخدام مؤشر السبريد كأحد الفلاتر النهائية لتحديد متى يجب دخول السوق، و يمكن للمتداول تجنب الفترات التي يكون فيها السبريد مرتفعًا جدًا، مما يساعد في تقليل التكاليف، كما يمكن أن يكون ذلك ذا أهمية خاصة إذا كنت تتداول في اللحظات الحساسة مثل إعلانات الأخبار الهامة.

ختامًا:

يُعتبر فهم مفهوم السبريد وأثره على استراتيجيتك هو جزء أساسي من نجاح التداول.

يمكن للتجار الذين يفهمون كيف يؤثر السبريد على أرباحهم وخسائرهم اتخاذ قرارات أفضل وتحسين أداء استراتيجيتهم.