Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية المقالات

ما هو التحوط أو hedge في سوق الفوركس

مفهوم الهيدج أو التحوط في سوق الفوركس يشكل استراتيجية متقدمة لتحسين أداء التداول وتقليل المخاطر.

الهيدج يهدف إلى تحويل الصفقات الخاسرة إلى مربحة أو على الأقل تقليل الخسائر. في هذا المقال، سنستكشف مفهوم الهيدج وبعض الاستراتيجيات المتبعة.

 

ما هو الهيدج في العملات؟

في عالم الفوركس، يُطلق على الهيدج لقب "فن التحوط".

إنها استراتيجية تقوم على فتح صفقات إضافية بشكل استراتيجي لتحويل الصفقات الخاسرة إلى مربحة أو على الأقل لتقليل الخسائر، حيث يمكن أن يكون هذا الأسلوب أداة فعّالة لإدارة المخاطر والحفاظ على رصيد الحساب.

ويعتبر التحوط جزءًا من إدارة المخاطر، حيث يمكنك توازن الصفقات الرابحة والخاسرة، لكن يجب أن يكون استخدامه مستندًا إلى استراتيجية واضحة.

معنى ذلك أن التحوط واحد من الأدوات المالية التي تندرج تحت “إدارة المخاطر” فعن طريق التحوط يمكنك الموازنة بين الصفقة الخاسرة والرابحة، وذلك للخروج بأقل خسائر ممكنة، ولكن ليس بهذه السهولة حيث أن استخدام التحوط يجب أن يكون بناء على استراتيجية واضحة وليس بطريقة عبثية.

ما معنى التحوط و التبريد والتعزيز؟

تحوط وتفوق من خلال تفسير هذه المصطلحات:  

التعزيز: يشير التعزيز إلى زيادة عدد الصفقات لتحقيق مزيد من الأرباح. إذا كانت صفقتك في اتجاه الصعود، يمكنك فتح صفقة إضافية لزيادة الربح.

التبريد: هذه الخطوة تأتي في حالة تغيّر اتجاه السوق بشكل مفاجئ. باختصار، يعني التبريد فتح صفقة جديدة باتجاه معاكس للحد من الخسائر.

الهيدج: الهيدج يعد أكثر تعقيدًا، حيث يمكن أن يتضمن فتح صفقات في اتجاهين معاكسين لتحقيق التوازن بين الخسائر والأرباح.

الهيدج في الفوركس سلاح ذو حدين

يعد التحوط سلاحًا ذو حدين، ويختلف تحوط الفوركس عن غيره من الأسواق، حيث يكون السوق متقلبًا بشكل طبيعي.

 بعبارة أخرى، يمكن أن يزيد التحوط من الخسائر، ولكن هناك فرصة أيضًا لتحقيق أرباح إضافية.

وبالتالي فإن التحوط من الممكن أن يزيد من الخسارة ولا يحد منها، وبسبب ذلك فأن بعض تجار الفوركس قد يقررون عدم التحوط في صفقاتهم معتقدين أن التقلب هو جزء لا يتجزأ من تداول العملات الأجنبية وبذلك فهم يقبلون الخسارة بالكامل دون أي محاولة  لتقليل منها.

استراتيجية الهيدج الإحترافية في عالم الفوركس:

هناك مجموعة واسعة من استراتيجيات إدارة المخاطر التي يمكن لتجار الفوركس تنفيذها للسيطرة على خسائرهم المحتملة، والتحوط  واحد من أشهر هذه الاستراتيجيات، ومن أكثر استراتيجيات التحوط شهرة هي التحوط المباشر، وتحوط العملات المتعددة .

أولا : الهيدج المباشر: الفن في التحوط

في ساحة الفوركس المعقدة، تتسارع الأفكار والاستراتيجيات، ومن بينها يظهر "استراتيجية الهيدج المباشرة" كأداة ذكية لفهم الأسواق وإدارة المخاطر بشكل مبتكر.

تتمثل فلسفة هذه الاستراتيجية في تحقيق التوازن بين الخسائر والأرباح، مما يمنح المتداول فرصة لاستعادة السيطرة على مشواره التداولي.

استراتيجيات التحوط المباشر تعد بمثابة المدرسة الأولى للتحوط، حيث يتم فتح صفقات إضافية في اتجاه معاكس لصفقة مفتوحة حالية.

على سبيل المثال، إذا كنت تحمل صفقة طويلة وتواجه خسائر، يمكنك استخدام الهيدج لتحقيق توازن يحد من الخسائر ويحافظ على رأس المال.

التوازن بين الخسارة والأرباح:

عندما يتعلق الأمر بصفقة خاسرة، يواجه المتداول تحدّيين: القبول بالخسارة الكاملة أو استخدام استراتيجية الهيدج للتصدي للتقلبات في اتجاه السوق وتحقيق توازن فعّال.

ثانيا: الهيدج بأسلوب العملات المتعددة: تجاوز التحديات:

لكن هل يمكن أن يكون الهيدج مزدوج الاتجاهات فعّالًا؟

 بالتحديد، التحوط للعملات المتعددة ينطوي على التلاعب بزوجين من العملات في آن واحد، ما يعزز التحدي والفرص. هذا الأسلوب يشبه استعراض حبل رقيق، حيث يمكن أن يكون مكسبًا إضافيًا أو تحديًا إضافيًا.

مناسبة الهيدج للمحترفين والمبتدئين:

في عالم الفوركس، يُعتبر الهيدج جزءًا من رصيد المحترفين. ولكن هل يمكن للمتداولين المبتدئين استخدامه بنجاح؟ الإجابة نعم، شريطة أن يكون لديهم فهم جيد للأسواق واستراتيجية تداول صارمة.

أمور يجب مراعاتها:

اختيار زوج العملات بحذر: تجنب الأزواج ذات التقلبات العالية واختر العملات الرئيسية لضمان استقرار الهيدج.

إدارة رأس المال: تأكد من أن لديك رأس مال كافٍ لتجنب مخاطر فقدان الحساب بأكمله.

 

في ختام مقالنا يجب التأكيد على أنه وقبل الانغماس في عالم الهيدج، استعد واختبر استراتيجيتك بعناية. فالحكمة قبل الرغبة تضمن تجنب المفاجآت غير المرغوب فيها وتحقيق نجاح تداول متوازن.

وهناك بعض الخيارات المتاحة، لكن يجب على كل متداول فهم أن الهيدج ليس بالضرورة حلاً لكل موقف، ويتطلب تفهماً عميقاً للسوق واستعداداً نفسياً لمواجهة التحديات واستغلال الفرص بذكاء.

تذكر دائماً، في عالم الفوركس، التوازن بين الجرأة والتحفظ يكمن في الفصل بين النجاح والفشل.