Loading... الرجاء الانتظار ...

الرئيسية المقالات

فنون أساسيات تحليل الفوركس

يعتمد المتداولون في عالم تداول العملات الأجنبية (الفوركس)، على نوعين من التحليل الأساسي يُستخدمان أيضًا في سوق الأسهم وهما : التحليل الأساسي والتحليل الفني.

 يُفترض أن استخدامات التحليل الفني في الفوركس تشبه إلى حد كبير استخدامها في الأسواق المالية، حيث يُفترض أن السعر يعكس جميع الأخبار، وتكون الرسوم البيانية موضوع التحليل. ولكن على عكس الشركات، لا تملك الدول قوائم مالية، فكيف يمكن إجراء التحليل الأساسي على عملة؟

يتعلق التحليل الأساسي بالنظر في القيمة الجوهرية للاستثمار، وتطبيقه في الفوركس يتضمن النظر في الظروف الاقتصادية التي تؤثر على تقييم عملة دولة ما.

هنا سنلقي نظرة على بعض العوامل الأساسية الرئيسية التي تلعب دورًا في حركة العملات.

المؤشرات الاقتصادية

المؤشرات الاقتصادية هي تقارير تصدرها الحكومة أو منظمة خاصة تفصل أداء اقتصاد البلد. تعتبر هذه التقارير وسيلة لقياس صحة الاقتصاد الوطني بشكل مباشر، ولكن يجب أن نتذكر أن العديد من العوامل والسياسات ستؤثر على أداء الاقتصاد الوطني.

حيث يتم نشر هذه التقارير في أوقات محددة، مما يوفر للسوق مؤشرًا على ما إذا كان اقتصاد البلد قد تحسن أم تدهور.

ويأتي تأثير هذه التقارير مشابه لكيفية تأثير تقارير الأرباح وتقديم البلاغات للأمان. في سوق الفوركس، كما في سوق الأسهم، يمكن أن يؤدي أي انحراف عن النمط العادي إلى تحركات كبيرة في الأسعار والأحجام.ربما تكون بعض هذه التقارير الاقتصادية مألوفة، مثل أرقام البطالة، التي يتم نشرها على نطاق واسع. وتلقى بعض التقارير الأخرى، مثل إحصائيات الإسكان، أقل تغطية إعلامية. ومع ذلك، يُفيد كل مؤشر لغرض معين ويمكن أن يكون مفيدًا جدا للتحليل.

الناتج المحلي الإجمالي:

يُعتبر الناتج المحلي الإجمالي مقياسًا واسعًا لاقتصاد دولة ما، وهو يمثل القيمة السوقية الإجمالية لجميع السلع والخدمات التي تُنتج في البلد خلال سنة معينة.

نظرًا لأن الناتج المحلي الإجمالي غالبًا ما يُعتبر مؤشرًا يتأخر، يركز معظم المتداولين على التقارير الاثنين التي تصدران في الأشهر قبل النتائج النهائية للناتج المحلي الإجمالي: التقرير المبكر والتقرير الأولي.

و يمكن أن تسبب تغييرات كبيرة بين هذين التقريرين تقلبات كبيرة.

 

 

مبيعات التجزئة

يُقيس تقرير مبيعات التجزئة إجمالي إيرادات جميع متاجر التجزئة في بلد معين، و يتم استخدام هذا القياس استنادًا إلى عينة متنوعة من متاجر التجزئة في جميع أنحاء البلاد.

 يُعد هذا التقرير مفيدًا بشكل خاص كمؤشر لأنماط الإنفاق الاستهلاكي الواسعة التي تم تعديلها لتأثير المتغيرات الموسمية.

كما يمكن استخدامه للتنبؤ بأداء المؤشرات التي تأتي في المقام الأول بعد تأخرها ولتقييم الاتجاه الفوري للاقتصاد، يمكن أن تسبب التغييرات في التقارير المبدئية لمبيعات التجزئة تقلبات كبيرة، ويمكن أيضا مقارنة تقرير مبيعات التجزئة بنشاط مبيعات شركة مدرجة علنيًا.

إنتاج الصناعة

يُظهر هذا التقرير تغييرًا في إنتاج المصانع والمناجم والمرافق داخل البلد، و يقدم أيضًا تقريرًا عن "استخدام الطاقة" الخاص بكل مصنع ودرجة استخدام سعته.

 فمن المثالي أن ترى زيادة في الإنتاج فيما يكون الاستخدام على أقصى قدر من سعته أو قريبًا من سعته القصوى.

فالتجار الذين يستخدمون هذا المؤشر عادة ما يهتمون بإنتاج الخدمات العامة، والذي يمكن أن يكون متقلبًا للغاية، وبالتالي تداول الطاقة والطلب عليها تتأثر بشكل كبير بالتغيرات في الطقس. ويمكن أن تسبب التغييرات الكبيرة بين التقارير تغييرات في الطقس، مما يمكن أن يسبب تقلبات في عملة البلد.

مؤشر أسعار المستهلك (CPI)

يقيس مؤشر أسعار المستهلك التغيير في أسعار السلع الاستهلاكية في أكثر من 200 فئة مختلفة.

ويمكن استخدام هذا التقرير، عند مقارنته بصادرات البلد، لمعرفة ما إذا كان البلد يحقق أرباحًا أو خسائر على منتجاته وخدماته.

ومع ذلك، كن حذرًا من مراقبة الصادرات لإنها تركز بشكل شائع مع العديد من المتداولين لأن أسعار الصادرات غالبًا ما تتغير بالنسبة لقوة أو ضعف العملة.

كما أن هناك مؤشرات رئيسية أخرى تشمل مؤشر مديري المشتريات (PMI)، ومؤشر أسعار المنتجين (PPI)، وتقرير السلع المعمرة، ومؤشر تكلفة التوظيف (ECI)، وبداية الإنشاءات السكنية.

 ولا تنس العديد من التقارير الخاصة التي تصدر بشكل خاص، الأشهر منها استطلاع ثقة المستهلكين في ميتشغان، جميعها توفر مصدرًا قيمًا للتجار إذا استخدمت بشكل صحيح.

 

استخدام المؤشرات الاقتصادية

نظرًا لأن المؤشرات الاقتصادية تقيس حالة اقتصاد البلد، فإن التغييرات في الظروف المبلغ عنها ستؤثر مباشرة على سعر وحجم عملة البلد.

من المهم جداً أن نتذكر، أن المؤشرات المناقشة أعلاه ليست هي الأمور الوحيدة التي تؤثر على سعر العملة.

 فالتقارير من الأطراف الثالثة والعوامل الفنية والعديد من الأشياء الأخرى يمكن أن تؤثر بشكل كبير أيضًا على تقدير العملة عند إجراء التحليل الأساسي في سوق الفوركس.

 

اليك بعض النصائح التي نقدمها لك لتقوم بالتحليل بطريقة صحيحة:

أولاً: حتفظ بتقويم اقتصادي على متناول يدك يقوم بتسجيل المؤشرات ومواعيد إصدارها. كما عليك متابعة المستقبل؛ في كثير من الأحيان، تتحرك الأسواق استجابة لمؤشر أو تقرير معين متوقع نشره في وقت لاحق.

ثانياً: كن على علم بالمؤشرات الاقتصادية التي تجذب معظم اهتمام السوق في أي وقت معين. فهذه المؤشرات هي محفزات لأكبر تحركات الأسعار والأحجام. على سبيل المثال، عندما يكون الدولار الأمريكي ضعيفًا، يكون التضخم واحدًا من أكثر المؤشرات مشاهدة.

ثالثاً: اعرف توقعات السوق للبيانات، ثم انتبه إلى ما إذا كانت التوقعات تتحقق، هذا أهم بكثير من البيانات نفسها.

 في بعض الأحيان، هناك اختلاف كبير بين التوقعات والنتائج الفعلية. إذا كان الأمر كذلك، فكن على علم بالتبريرات الممكنة لهذا الاختلاف.

رابعاً: لا تتفاعل بسرعة مع الأخبار، فلأنه في كثير من الأحيان يتم نشر الأرقام ثم يتم تعديلها، والأمور يمكن أن تتغير بسرعة

لذا انتبه لهذه التعديلات، حيث يمكن أن تكون أداة مفيدة لرؤية الاتجاهات والتفاعل بشكل أكثر دقة مع التقارير المستقبلية.

 

في ختام مقالنا نود التأكيد أن هناك العديد من المؤشرات الاقتصادية، وحتى المزيد من التقارير الخاصة، يمكن استخدامها لتقييم أساسيات الفوركس.

وهنا من المهم جداً أن تستثمر وقتك للاطلاع ليس فقط في الأرقام ولكن أيضًا لفهم ما تعنيه وكيف تؤثر على اقتصاد البلد.

فعند استخدامها بشكل صحيح، يمكن أن تكون هذه المؤشرات مصدرًا لا يُستهان به لأي تاجر عملات.